2217155391851958.

قارئة الفنجان


-كيف لي أن أفتح الفنجان و أقرأ لكِ في قعره عن مستقبل الغربة؟

افتحي التلفاز و شاهدي المهازل بعينيك، أو يا ستّي اقرأي في الفضاء الافتراضي.. نحن نصدق فناجيننا أكثر من جرائد بلدان فررنا منها.. هل يعني لكِ ذلك شيئاً؟

-أريدك أن تستخدمي الحاسة السادسة القوية لديكِ.. نحن أصحاب البشرة السوداء نرتبط بالقهوة و نحبها.. القهوة الجميلة توحي لنا بالمساواة.. المساواة التي فقدتها في بلاد العرب و أفقدها هنا في بلاد الغرب.. العنصريّة تأكل فيّ يا عليا.. و مع حجابي ازداد الطين طيناً..

-يا نيل أنت تعلمين أن من أراد بك شراً سيجد ما يفرقك عنه.. و لو كنت شبهه تماماً..

-عنصريتهم في بلاد العرب كانت ضد لوني، هنا عنصريتهم ضد لوني و ديني.. أعلم أنك نزعت الحجاب يوماً و كانت العنصرية أحد أسبابك.. لكن أنا تعوّدت عليه.. و مع أني أعتبره عادة لا فرض و لا أعتبر وضعه دليل إيمان و لا كفر، لكن من حقي أن ألبس كما أريد…

-أنا نزعتُ الحجاب لأنني لست بصدد الاستمرار في عادة تتحول يوماً بعد يوم إلى عنوان خاطئ للشرف.. العنصرية في بلاد العرب كانت ضد نزعي له.. كثيرون بصقوا عليّ.. تصوري: قبلتْ النساء مهانة أخواتهن من أجل قماشة لا تدل بتاتاً على أخلاق رأس حاملتها...

من بَغْدَدَة -سَلَالمُ القرَّاص- بقلم: لمى محمد

بغددة تحمل بين صفحاتها الجزء الثاني من رواية عليّ السوري

الجزء الأول: علي السوري‪_‬الحب بالأزرق

الجزء الثاني: بغددة_سلالم_القُرَّاص

الجزء الثالث: اسمها محمد

#لمى_محمد

#عليّ_السوريّ

#الحب_بالأزرق

#بغددة_سلالم_القُرَّاص

#اسمها_محمد

Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.