2217155391851958.
 

بَغْدَدَة -سَلَالمُ القرَّاص-


رحلتُ معه فوق الطائرة الورقيّة.. شاهدتُ البحر يبتعد و يصغر، ليصبح كأس ماء صغير مليء بالجثث نقطاً رماديّة.. قلت في نفسي: سنشرب هذا الماء يوماً..

أجل.. ستتشكل أجسادنا من أجساد من رحلوا.. هم يبقون هنا فينا.. في الروح ذكرى و في الجسد حياة.

طرتُ فوق البلدان كلها.. سمعت أصوات بكاء.. ضحك.. صراخ.. تهليلات فرح و أشجان حزن…

سمعت غيبةً.. نميمةً.. سمعت تشجيعاً.. ثناء..

طرت فوق أماكن الرقص.. دور العبادة.. المدارس و الملاهي…

طرت فوق المطارات شاهدت الملايين يرحلون، و الملايين يعودون..

سمعت أُولى صرخات المواليد.. و آخر كلمات الوصايا…

كان المشهد كاملاً و مهيباً.. و عندما التفت إلى الكتفين العاجيين ل علي ..

لم يكن هناك.. و استيقظت.

من بَغْدَدَة -سَلَالمُ القرَّاص- بقلم: لمى محمد / عن دار قناديل الواعدة في العراق…

بغددة تحمل بين صفحاتها الجزء الثاني من رواية عليّ السوري

Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.