2217155391851958.
 

فنّ إضاعة الفرص...


مرّ العنكبوت فوق الكتب كلها، ثم تريّث قليلاً قبل أن يمنحني الفرصة لأقتله...

أضعتُ الفرصة طبعاً، ليس فقط لأني لن أخسر مثقفاً في زمن انقراض القراءة، بل أيضاً لأنني تخيلت رحلة عودته إلى عائلته بعد زيارة كوكب المكتب.

********

نحن في زمن الانترنت، و لا شيء أشنع:

تندلع في الفضاء الافتراضي قصص الأمل بحكم أفضل في اليمن، الجزائر و السودان…

خلعوا الرؤساء، لكن حكم القبائل، طمع العشائر.. العادات.. الموروث.. عبادة الأصنام لا تزال سائدة و تُقَدّس..

الأمل لايباع في دوائر الدولة، بل يصادر من بيوت العبادة…

تطوير الدين شرط لا بديل عنه إن أراد أي وطن النهوض.. إن عبارة “ العلمانيّة هي الحل” و مع كونها صحيحة، لكنها استنزفت طاقتها و مشروعيتها، فتحولت إلى معادِلة لرفض الدين و في أحيان أخرى الإلحاد، و قذف المسلمين.. من المسؤول عن ذلك؟

المثقفون الذين ظنّوا أنهم في نسفهم لدين ما حلّ جذري.. نشروا الكراهيّة، فخسروا اللادينين قبل أصحاب الدين.

في زمن الانترنت، العولمة.. جرائد الفيسبوك المليئة بالأخبار الانتهازية و الصور السعيدة.. نادرة الحزن و كامل الحقائق سيحدث أنك ستستيقظ يوماً، وحيداً جداً..

تشبه عنكبوتاً على حائط، فإما أن تقوم بزيارة كوكب المكتب.. و تقرأ من الكتب ما يأكل وحدتك قضمةً قضمةً حتى تكبر بنفسك و أحلامك.. أو أن تنتهي فرصةً سخيفة لشخص انفعالي.

الطريق الطويل بتفاصيله الشاقة لا يدلّ فقط على استمراريتك و ثباتك، بل هو معلّم أول لأحفادنا.

********

نحن في زمن الكراهية، و لا تسمية أفضل:

كلنا في يوم ما صنعنا شيئاً بالصدفة، ككعك عيدٍ تداخلت فيه المكونات بطريقة لا نذكرها لنعلّمها لأحد، لكنها نجحت..

من الناس من يصنع النجاح بالصدفة، هؤلاء مهما حاولوا لا يستطيعون أن يعطوا الوصفة لأحد، لأنهم خبزوا بمقادير الصُّدّفِ و الحظ.

احترقت كاتدرائية نوتردام، فضج العالم بالخبر، نعم رومانسيّة أحدب نوتردام كفيلة بشهر مئة دار عبادة.. الحب عبر التاريخ دمغ اللاوعي و صقل الدروب..

ويوجد من الشعوب من تحترم تراثها و آثارها لدرجة أن تفرض احترامه على العالم…

عندما كسرت داعش الآثار في تدمر، لم يعلّق إلّا قلة على الخبر، لأنّ السوريين علّموا الناس عن كل سلبيات وطنهم، بينما أخفقوا -عن مظلوميات- في التحدث عن حضارة ذلك الوطن.. و الرومانسيّة مازلت سراً نتناقله في الخفاء بينما تطير الكراهية كعلم أسود يلف الماضي كما المستقبل.. للأسف…

لو أطلّت بين كتبنا في المدارس كتب “ الحضارة” و “ المحبة”، لكان لآثارنا قيمة أكبر عند شباب قرأ كتب القوميّة بالفرض و الإجبار.. و لعرف الناس زنوبيا أكثر مما تغنّوا ب أزميرالدا.

في أوطاننا المحتلة من قبل المسؤولين والمنتفعين، اعتبر الشباب الآثار قدر، و كوننا أبناؤها صدفة.. صدفة لا تتكرر.. لا نستطيع حكايتها أو تعليم حبها للعالم أو حتى لأطفالنا.

**********

يومياً نأخذ من القرارات ماهو كفيل بخسارة كثير من الفرص..و ليست كلّ الفرص جيدة.

لو فكرنا حقاً لاخترنا أصعب الخيارات، تلك التي تحمل رحلات عودة.. زيارات كواكب.. و كثير من الكعك..

تلك التي تضمن لحاقنا بمستحيلات الأحلام التي سخر منها قتلة العناكب...

فنّ الزمن الأفضل هو فنّ التفاصيل الدقيقة، تلك التي تصنع من عنكبوت مرّ فوق كتبك بطلاً في قصة!

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=634492


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.