2217155391851958.
 

لتجعلك الشائعات غيماً...


المشاركة الأولى لمنشوري (الفيسبوكي ) كانت من غيم..

غيم صديق قديم ولد في المغرب لأب مغربي و أم فرنسية..

كان معي في المدرسة.. صورته الشخصية في (الفيسبوك) توحي بالتواضع.. أسمر البشرة، عيناه سوداوتان.. و كأن مورثات الأمازيغ أبت إلا أن تتصدر عنوان الجمال..

بشرته نضرة تُحَدِّثُ عن كثير من شرب الماء و أكل الخضار..

أذكر آخر مرة التقيته شاهدت كتفين عريضتين عليهما ابتسامة وادعة.. قال لي أنه أنهى دراسة طب الأسنان و سيختص في تقويم الأسنان:

-أسنانك بكركبتها تمنحك الجاذبية.. لا تستشيريني..

قال أيضاً أن الاكتئاب نحر كثيراً من أحلامه، حتى قرر هو التصدي لذاك بالرياضة:

-ملاكم بارز.. لا ألاكم بشراً بل كيساً مكتوب عليه (ديبرشن) .. بالحرف!

غيم كان حلماً بالمطر لفتيات كثر من زميلاتي.. لكنه -على حد علمي- لم يكن في علاقة عاطفية قط، سرت الشائعات حول حبه لامرأة تكبره بعشرة سنوات.. و شائعات أخرى حول موت حبيبته في زلزال في المغرب.. و حتى حول ميوله الجنسية..

لكن غيم كان أكبر من الشائعات، فلا هي حرقت تحصيله العلمي ولا هو استسلم و رد على ألسنة و معاليق…

المهم شارك هذا الغيم منشوري مع جملة: “ الله عليك يا عليا”….

بيروت و إله الحرب - علي السوري الجزء الثاني -

القسم كاملاً:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=604452


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.