2217155391851958.
 

الله (أصغر) !


إن كان سؤالكِ عن ديني :

- لتقييمي :

فتعلمي ألا تقيمي الناس من خلال دينهم بل معاملتهم..” الخلق عيال الله.. أحبهم إلى الله أنفعهم لعياله”.. قيمي الكتّاب من خلال كتابتهم - بكلها - و ليس بإجتزاء الأسطر…

- لهدايتي:

فالله هو الهادي، إلا إن كنتِ تعتقدين بأخذك لدوره: “ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين”.

- للحشرية و الفضول :

صاحب من الناس كبار العقول.. واترك الجُهّال أهل الفضول

واشرب نقيع السمِّ من عاقلِ.. واسكب على الأرض دواء الجَهول

“ الخيام”…

-للسخرية: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ”…

- من باب السؤال بلا سبب :

إذا سألوا عن مذهبي فهو بيِّن ... وهل أنا إلا مثل غيري أبله..

“ المعريّ”…

تعلموا أن تفصّلوا الأشياء و الأشخاص.. جميعنا رمادي.. لا بياض و لا سواد في هذه الحياة : لا في دين .. لا في شخص.. و لا في توجه.. من يقسم الناس إلى أبيض و أسود يحمل وسماً مهماً لاضطراب الشخصية الحديّة، و هي من أكثر اضطرابات الشخصية سوءاً في الإنذار…

الحقيقة المطلقة هي اجتماع جميع أنصاف حقائقنا.

توحدوا حول " الله أكبر " بمعناها العقلي و ليس بتكرارها الموروث.

بعبادتكم للأصنام، و إسكاتكم للعقول.. جعلتم اسم الله أصغر من الملوك، أصغر من اللحى، أصغر من الحقد، أصغر من الكره في قلوبكم.

بصياح المعاتيه ( الله أكبر) وهم يقطعون الرقاب.. جعلوا اسم " الله" أصغر من زمن العولمة!

الله ليس في حاجتكم لتدافعوا عنه...

جميع الأديان وجدت لتدافع عن الإنسان، عندما يحدث العكس هناك خلل في الدين و في أتباعه!


Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.