2217155391851958.
 

أنت كما تحلم أن تكون!



هل تعرف أنه ممكن للإنسان أن يكتئب أو يصاب بالهوس، ممكن أن يصاب بالذهان و يسمع من الأصوات الغير موجودة في رأسه ما يتكفل بقض مضجعه، بسبب أمراض المناعة الذاتية؟ حالات كثيرة تأتي إلى عيادتي تحمل تشخيص القلق المعمم، الاكتئاب الكبير، أو الفصام، وبعد أخذ القصة المرضية وإجراء الفحوص والتحاليل نجد المرض المناعي الذاتي وبعلاجه تتحسن الحالة النفسية…

مذ كنت في الإعدادية نظرت إلى الطب النفسي أنه سيد علوم الطب و مفتاح نجاة في هذا العالم المعقد.. دخلت كلية الطب وكليّ أمل بأن أكون طبيبة نفسية… لكني دخلت اختصاص طب الجلد لأسباب عدة أهمها وصمة العار التي عانى منها محيطي ورأتها عائلتي تجاه الطب النفسي. كان الطبيب النفسي عند قسم كبير من أفراد العائلة ك “ طبيب مجانين” ، من محيطي من اعتبره “ ليس طباً”.. كانت من المرات القليلة في حياتي التي أصغيت فيها لنصائح من حولي، و تسبب عدم تشبثي بحلمي في زيادة معاناتي للحصول عليه.

فبعد أربع سنوات من الاختصاص في الطب الجلدي وممارسة المهنة، تسبب هذا الاختصاص في عدم حصولي على الطب النفسي في أمريكا. كانت الجملة التي أسمعها في مقابلات الجامعات الأمريكية : لماذا تريدين التغيير من طب الجلد، لأنه صعب هنا؟

هكذا ذهبت أربع سنوات أخرى ، تطوعت للعمل مجاناً في مشافي كثيرة، قدمت في الطب الباطني، و درست الطب الباطني الابتدائي و عدّلت شهادة الجلدية و بدأت أقطع الأمل في أن أصبح طبيبة نفسية.. في ذات اليوم الذي كنت فيه على وشك توقيع عقد عمل مع مجموعة أطباء جلد في ولاية أمريكية أخرى، قُبِلتُ في اختصاص الطب النفسي في جامعة نيو مكسيكو الأمريكية. كان أسعد يوم في حياتي.. وبعد اختصاصي هناك أقول لكم بثقة : إن قسم الطب النفسي في تلك الجامعة من أفضل الأماكن لتتعلم هذا الاختصاص في العالم إن لم يكن أفضلها على الإطلاق.

بعد ذلك أنهيت اختصاصاً آخر في الطب النفسي الجسدي، ودرست الأمراض المناعية الذاتية وعلاقاتها بالأمراض النفسية… من عدة سنوات وفي مؤتمر للطب النفسي الجسدي، أعطيتُ محاضرة عن أمراض المناعة الذاتية وأثرها على المزاج والحالة النفسية، بدأتها بحكايتي و بما سبق.. عندما صفق لي الجميع، مرت في ذاكرتي ذكريات كثيرة وأيام عملت ودرست فيها ليل نهار.. مر في ذاكرتي أشخاص غادرتهم ولم يغادروني.. من ينصحك كثيراً صادق إلى حد ما.. الصادق الحكيم هو من يوصيك بأحلامك خيراً ويريد لك ما تحلم به.. ليس ما يحلمون!

أنتَ كما تحلم أن تكون...

من سلسلة أنت كما تحلم أن تكون: بقلم: لمى محمد #لمى_محمد #أنت_كما_تحلم_أن_تكون #اسمها_محمد





Featured Review
Tag Cloud
No tags yet.